Sauverlinda's Blog

janvier 11, 2011

فلا مجال للظلم والقهر…. ولا سبيل لاستغلال النّفوذ…… سيادة الرئيس ما أكثر ضلما و قهرا من قطع الرحم المنظم و الأرتهان لابنتي القاصر باسم القانون في ضل اللاقانونية…تونسى و نعتز بتونسيتى و بحقي باش نحمى بنتي من الفساد القضائى الذى حطم حياتى كصاحب شهادة عليا …رجاء سيادة الرئيس فتح تحقيق علي الفساد المستشري في قضاء الأسرة بقرمبالية وناحية نابل والاستئناف …والتدني الأخلاقي للقاضاة تجاه المتقاضين…أين تلقون بتشكياتنا سيادة الرئيس…فقدت الثقة تماما في قضائنا فهو أشبه بخلية اجرامية ما عدى الصالحين منهم وكم هم قلائل…حاولو تهجيرى من بلدى لحماية ابنتي وأودعوني بالسجن لتلجيم صوتي بمحاكمات ضنية وحطموا حياتى كطبيب و حولوا والدتي المسنة الي فاقدة سند..افتحوا التحقيقات سيادة الرئيس…هؤلاء مجرمون حقا ولا يستشار المجرم لكشف جرمه و ان كان لامحدود…أنتم اخر أمل لنا لتسائلوا هؤلاء…استنزفوا جميع قدراتي المادية لحماية ابنتي …لم أرها لأكثر من11 شهر…وهي كالألسكا الكل يعرف أين توجد و لا أحد يريد الذهاب اليها…شبكة عنكبوتية من الأكاذيب ولا أحد ليحاسب عصابة المفسدين ؟قطع الرحم المنظم في بلد الأسلام؟ ماذا سيحل بنا أكثر بلاء من هذا سيادة الرئيس؟…


بيان السابع من نوفمبر 1987


بسم الله الرحمان الرحيم

أيّها المواطنون .. أيّتها المواطنات…

نحن زين العابدين بن علي، الوزير الأوّل بالجمهورية التونسيّة، أصدرنا البلاغ التالي :

إنّ التضحيات الجسام التي أقدم عليها الزّعيم الحبيب بورقيبة، أوّل رئيس للجمهورية التونسيّة، رفقة رجال بررة في سبيل تحرير تونس وتنميتها لا تحصى ولا تعّد. لذلك أحببْناه وقدّرناه وعملنا السّنين  الطّوال تحت إمرته في مختلف المستويات، في جيشنا الوطني الشعبي، وفي الحكومة، بثقة وإخلاص وتفان. ولكن الواجب الوطني يفرض علينا اليوم أمام طول شيخوخته واستفحال مرضه أن نعلن، اعتمادا على تقرير طبّي، أنه أصبح عاجزا تمامًا عن الاضطلاع بمهام رئاسة الجمهورية.

وبناءً على ذلك، وعملا بالفصل 57 من الدستور، نتولّى بعَون الله وتوفيقه رئاسة الجمهوريّة والقيادة العُليا لقوّاتنا المسلّحة وسنعتمد في مباشرة مسؤوليّاتنا، في جوّ من الثقة والأمن والاطمئنان، على كلّ أبناء تونسنا العزيزة، فلا مكان للحقد والبغضاء والكراهيّة.

إنّ استقلال بلادنا وسلامة ترابنا ومناعة وطننا وتقدّم شعبنا هي مسؤوليّة

كل التونسيّين وحبّ الوطن والذود عنه والرّفع من شأنه واجب مقدّس

على كلّ مواطن.

أيّها المواطنون .. أيتها المواطنات..

إنّ شعبنا بلغ من الوعي والنضج ما يسمح لكُلّ أبنائه وفئاته بالمشاركة البنّاءة في تصريف شؤونه في ظلّ نظام جمهوري يُولي المؤسّسات مكانتها ويوفّر أسباب الديمقراطيّة المسؤولة، وعلى أساس سيادة الشعب كما نصّ عليها الدستور الذي يحتاج إلى مراجعة تأكّدت اليوم، فلا مجال في عصرنا لرئاسة مدى الحياة ولا لخلافة  آليّة لا دَخل فيها للشعب، فشعبنا جدير بحياة سياسيّة متطوّرة ومُنظمَة تعتمد بحق تعدّدية الأحزاب السياسية والتنظيمات الشعبيّة.

وأننا سنعرض قريبًا مشرُوع قانُون للأحزاب ومشروع قانون للصّحافة يُوفّران مساهمة أوسع، بنظام ومسؤوليّة، في بناء تونس ودعم استقلالها.

وسنحرص على إعطاء القانون حُرمته، فلا مجال للظلم والقهر، كما سنحرصُ على إعطاء الدّولة هيبتها، فلا مكان للفوضى والتسيّب ولا سبيل لاستغلال النّفوذ أو التساهل في أموال المجموعة ومكاسبها.

وسنحافظ على حسن علاقاتنا وتعاوننا مع كل الدّول، لاسيما الدّول الشقيقة والصديقة، كما نعلن احترامنا لتعهّداتنا والتزاماتنا الدّوليّة.

وسنعطي تضامننا الإسلامي والعربي والإفريقي والمتوسّطي المنزلة التي يستحقّها.

وسنعمل بخطى ثابتَة على تجسيم وحدة المغرب العربي الكبير في نطاق المصلحة المشتركة.

أيّها المواطنون .. أيتها المواطنات…

انّه عهد جديد نفتحه معًا على بركة الله بجدّ وعزم، وهو عهد الكَدّ والبَذل يُمليهما علينا حبّنا للوطن ونداء الواجب.

لتحيا تونس.. لتحيا الجمهورية

وقل اعملوا، فسيرى الله عملكم ورسوله والمؤمنون

صدق الله العظيم

والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

Laisser un commentaire »

Aucun commentaire pour l’instant.

RSS feed for comments on this post. TrackBack URI

Laisser un commentaire

Choisissez une méthode de connexion pour poster votre commentaire:

Logo WordPress.com

Vous commentez à l'aide de votre compte WordPress.com. Déconnexion / Changer )

Image Twitter

Vous commentez à l'aide de votre compte Twitter. Déconnexion / Changer )

Photo Facebook

Vous commentez à l'aide de votre compte Facebook. Déconnexion / Changer )

Photo Google+

Vous commentez à l'aide de votre compte Google+. Déconnexion / Changer )

Connexion à %s

Créez un site Web ou un blog gratuitement sur WordPress.com.

%d blogueurs aiment cette page :