Sauverlinda's Blog

avril 21, 2011

اتفاقية مناهضة التعذيب وغيره من ضروب المعاملة

Filed under: Uncategorized — sauverlinda @ 1:10

اتفاقية مناهضة التعذيب وغيره من ضروب المعاملة
أو العقوبة القاسية أو اللاإنسانية أو المهينة
اعتمدتها الجمعية العامة وفتحت باب التوقيع والتصديق عليها والانضمام اليها
في القرار 39/46 المؤرخ في 10 كانون الأول / ديسمبر 1984
تاريخ بدء النفاذ: 26 حزيران/ يونيه 1987،وفقا للمادة 27 (1)

إن الدول الأطراف في هذه الاتفاقية
إذ ترى أن الاعتراف بالحقوق المتساوية وغير القابلة للتصرف، لجميع أعضاء الأسرة البشرية هو،وفقا للمبادئ المعلنة في ميثاق الأمم المتحدة،أساس الحرية والعدل والسلم في العالم،

الجزء الاول
المادة 1

1- لأغراض هذه الاتفاقية،يقصد ‘بالتعذيب ‘ أى عمل ينتج عنه ألم أو عذاب شديد ،جسديا كان أم عقليا،يلحق عمدا بشخص ما بقصد الحصول من هذا الشخص،أو من شخص ثالث،على معلومات أو على اعتراف ،أو معاقبته على عمل ارتكبه أو يشتبه في انه ارتكبه ،هو أو شخص ثالث أوتخويفه أو ارغامه هو أو أى شخص ثالث – أو عندما يلحق مثل هذا الألم أو العذاب لأى سبب يقوم على التمييز ايا كان نوعه،أو يحرض عليه أو يوافق عليه أو يسكت عنه موظف رسمي أو أي شخص يتصرف بصفته الرسمية ولا يتضمن ذلك الألم أو العذاب الناشئ فقط عن عقوبات قانونية أو الملازم لهذه العقوبات أو الذي يكون نتيجة عرضية لها.
2- لا تخل هذه المادة باى صك دولى أو تشريع وطنى يتضمن أو يمكن أن يتضمن أحكاما ذات تطبيق أشمل.

المادة 13

تضمن كل دولة طرف لأى فرد يدعى بأنه قد تعرض للتعذيب في أى اقليم يخضع لولايتها

القضائية، الحق في أن يرفع شكوى إلى سلطاتها المختصة وفي تنظر هذه السلطات في

حالته على وجه السرعة وبنزاهة

.

وينبغى اتخاذ الخطوات اللازمة لضمان حماية مقدم الشكوى والشهود من كافة أنواع

المعاملة السيئة أو التخويف نتيجة لشكواه أو لأى أدلة تقدم

وقع منذ 22 أكتوبر 2008 نقل ابنتى  القاصرمن منزلى و ارتهانها باسم القانون فى

.ضل اللاقانونية التامة وتعريضها للاغتصاب النفسى  .

ولما اشتكيت الأطراف الفاسدة لم تقع حمايتى بل التنكيل بى و حماية المجرمين  ولم يقع أى تحقيق حينى بل لفقت لى القضايا الواهية ووقع التستر على المجرمين باسم المعطيات الشخصية….كيف تكشف المجرمين ان لم تستمع  الحكومة الى المظالم المسلطة على المواطنين…..والى متى ستواصل الحكومة التستر على المجرمين .أين القطع مع الماضى؟

فى غالب الأحيان تجد أباء يقصرون فى واجباتهم تجاه أبناءهم ولا يكترثون نظرا   لانحرافهم و عدم وعيهم بالواجب المحمول  عليهم فى حين يقع التنكيل بمن يسعى للقيام بواجباته تجاه أبناءه و حمايتهم.فيقع التنكيل به وحرق حياته بالزج به بالسجن….ماذا ستجدون أكثر تعذيبا و حرقا للأكباد؟……افتحوا الملفات….أودعت ابنتى لأم منحرفة قامت باستعمال علاقات والدتها بالفاسدين للتنكيل بزوجها و ابو ابنتها للتحصل على طلاق للضرر ضلما وبهتانا….ولم تكترث ولو للحظة لحقوق ابنتها لأبويها كسائر أطفال العالم…….ماذا تنتظرون منى كأب حرقتم حياته كطبيب…أن أقبل جباهكم؟

…..

ماذا تنتظرون لفتح الملفات…..أو لا تعرفون الا الضرب تحت الحزام….أهذه الرجولة؟ أطلب كل الفاسدين للمسائلة سيدى وزير العدل لأن وزارتكم موصدة فى وجه المتظلمين….أنتم الذين لا تعرفون الستر و تحبذون الفضائح…….وليس لى اختيار اخر أمام صمت حكومتنا على المظالم…..أنا لست نكرة و أعى ما أقول لماذا تختبؤون وراء مراكز نفوذكم؟ ليتمكن المجرمون من تنظيم بيتهم الداخلى و قلب الحقائق؟……..هذه الشفافية؟ هذه التوصيات الدولية ضد الفساد؟.أهذا ما أتت به الاتفاقية الدولية لحماية الطفولة…..قطع الرحم المنظم فى بلد الاسلام….؟….هل تعون على ما توقعون؟ ماذا على أن أفهم؟ أن لا أعتز بتونسيتى؟ أنا تونسى وقع تسليط ارهاب دولة على شخصه لارغامه على التنازل على أبوته وحق ابنته فى الحماية  ….تاجرتم بكل شىء حتى بالأطقال ….و أنا قلت لكم » لا » فأنا تونسى رغم أنوف الفاسدين…ولا زلت أصبر…الى أن يعرف الكل ما ستباحته عصابة مترامية الأطراف من محامون وقضاة و خبراء عدليون….و…وأخرون وراء الكواليس ….تنصتوا تجسسوا بيعوا ضمائركم …اقلبوا الحقائق و.و افعلوا ما شءتم….فليس ذلك من شيم الكرام…كفانى فخرا بأن لم أخن رعيتى فى حين أنكم خنتم وطنكم وأبرار وطنكم…وساندتم الفاسدين…وسكتتم على الظلم الفاحش ورميتم عرض الحائط ما كان يجلب لبلدكم الاحترام…الحس بالمسؤولية تجاه مستقبل الوطن….و نكلتم بحقوق الأطفال من المهد….هؤلاء الذين سيكونون رجال و نساء الغد…تبا لمن لا ورع فى وجهه….ان لم تستحى افعل ما شءت…ابنتى العزيزة لن أسامح و لن أصالح كل من سعى لقطعك عن أبيك…و جعلك تمشيين بساق واحدة وحرمك من أن تفتخرى بوجود أبيك فى كل حين تغادر فيه مدرستك…قتلوا أبيك بالحياة و ما هو بميت فلا زال قلبه ينبض بحبك……ألا لعنة الله على قاطعى الرحم و الساكتين عنهم…………

Laisser un commentaire »

Aucun commentaire pour l’instant.

RSS feed for comments on this post. TrackBack URI

Laisser un commentaire

Choisissez une méthode de connexion pour poster votre commentaire:

Logo WordPress.com

Vous commentez à l'aide de votre compte WordPress.com. Déconnexion / Changer )

Image Twitter

Vous commentez à l'aide de votre compte Twitter. Déconnexion / Changer )

Photo Facebook

Vous commentez à l'aide de votre compte Facebook. Déconnexion / Changer )

Photo Google+

Vous commentez à l'aide de votre compte Google+. Déconnexion / Changer )

Connexion à %s

Propulsé par WordPress.com.

%d blogueurs aiment cette page :