Sauverlinda's Blog

octobre 1, 2011

، وحيث وقع توظيف مؤسسة القضاء من طرف المطلوبين توظيفا ارهابيا بكل ما فى ذلك من معنى بما نال من سلامتى الجسدية و الاجتماعية لى و لابنتى مواصلة بمحاولة النيل من سلامتنا الذهنية و النفسية. وحيث ان هكذا توظيف لمؤسسة القضاء لا يمكنه الا النيل من هيبة الدولة ومن دورها فى حماية رعاياها و ليس ارهابهم، بل بلغ حد النيل من سيادة الدولة على أراضيها خدمة لشخصية أجنبية عديمة الأخلاق و شاذة الفطرة وذو نزعة اجرامية ،وكل ذلك بدون وجه حق بل خيانة عظمى للسيادة التونسية على أراضيها


الحمد لله وحده و لا عدوان الا على الظالمين،                                                           نابل فى 30 سبتمبر 2011

من الدكتور محمود الهمندى ،طبيب أسنان،قاطن بشارع الهادى شاكر نابل

الى السيد وكيل الجمهورية التونسية بالمحكمة الابتدائية بتونس

الموضوع: الاصرار والتمسك بفتح تحقيق و تتبع عدلى ضد كل المطلوبين المضمنين فى عريضة شكايتى المقدمة لمحكمتكم الموقرة بتاريخ 20 ماى 2011  تحت عدد7025992 /011   و التى وقع تقبيرها و الامتناع من طرف ادارتكم تقديم أى وثيقة تفيد مالها وتعليله .

المصاحيب: ارسالية للامام ساسى الحمرونى القاطن بمدينة سليمان(شاهد زور)

سيدى وكيل الجمهورية،

حيث أن محكمتكم الموقرة هى مرجع النظر الوحيد فى القضايا الارهابية ،

وحيث وقع توظيف مؤسسة القضاء من طرف المطلوبين توظيفا ارهابيا بكل ما فى ذلك من معنى بما نال من سلامتى الجسدية و الاجتماعية  لى و لابنتى مواصلة بمحاولة النيل من سلامتنا الذهنية و النفسية.

وحيث ان هكذا توظيف لمؤسسة القضاء لا يمكنه الا النيل من هيبة الدولة ومن دورها فى حماية رعاياها و ليس ارهابهم،

بل بلغ حد النيل من سيادة الدولة على أراضيها خدمة لشخصية أجنبية عديمة الأخلاق و شاذة الفطرة وذو نزعة اجرامية ،وكل ذلك بدون وجه حق بل خيانة عظمى  للسيادة التونسية على أراضيها.

حيث أننى تقدمت لمحكمتكم الموقرة بتاريخ 20 ماى 2011  بعريضة شكاية   تحت عدد7025992 /011  .

وقد حررت عريضة شكايتى فى تسعة صفحات مرفوقة ب125 صفحة من المؤيدات المرقمة.

و حيث وقع تقبير شكايتى و الامتناع من طرف ادارتكم عن تقديم أى وثيقة تفيد مالها وتعليله.

و حيث أننى متأكد أن الفساد القضائى مازال جاثما على مؤسسساتنا وخبرنا مغزى تلكؤ النظر فى شكاوى المواطنين ما من شأنه السماح للمسؤولين الفاسدين بتنظيم بيتهم الداخلى و اعدام الحقائق،والتنكيل بالمشتكين بدلا عن حمايتهم، وهذا الذى طالنى فى السابق تحت وزير العدل السابق البشير التكارى ، و دمر حياتى  و الذى لن أسمح به لأى كان مجددا والذى أنا متأكد أنكم لن تسمحوا به أيضا مجددا و أن لا أحد فوق سيادة القانون الذى فى نهاية المطاف غايته الوقوف على الحقيقة و ابلاغ الحقوق الى أصحابها بما يتجاوب أيضا مع ما تتطلبه بعض الحالات من استعجالية التدخل…..وحيث أن ابنتى قيد الارتهان و الاغتصاب النفسى منذ 22 أكتوبر 2008  و لم أعرف لها خبرا منذ 12 فيفرى 2010 .

 

سيدى وكيل الجمهورية،

لست مستعدا لابرام أى صلح مع الأطراف المشتكات وانى لأطلب لهم كل ظروف التشديد ليس فى حقى و حق ابنتى فقط بل فى  حق تونسيتى وتونسية ابنتى  التى سعت تلك الأطراف النيل منها بتسليط جميع أصناف الارهاب الممنهج والموثق بالحجج، لتهجيرنا من وطننا الأم تونس بلدى تونس الذى  يجرى فى عروقى مجرى الدم و لا يمكننى التنازل عنه لأى ظالم متغطرس مهما كانت رقعة نفوذه.

ان كل ما تحليت به من صبر على الظلم كل هذه السنين ومن تلجيم لصوتى و صوت ابنتى الذى حدى بى لابلاغ الحقيقة فى الصفحات الالكترونية بدلا عن قاعات المحاكم الظالمة التى عاينت فسادها و عاينته الوثائق مهما حذفوا منها و مهما زوروا، أصبح بغض دفين لكل رموز الظلم و القهر وان علا مصدره الى النظام العالمى الجديد الذى يسعى الى تفتيت اواصل مجتمعنا . 

،

ولكل هذا و على ضوء ما يمكنكم الاطلاع عليه ضمن 125 صفحة من المؤيدات المقدمة مبدئيا  و المرافقة  لدعواى تلك

ألتجؤ لعلو همتكم و مروءتكم و شهامتكم  لكى تهبوا لايقاف المهزلة القضائية التى سلطت على منذ 22 أكتوبر 2008 و المتواصلة الى يومنا هذا بمسلسل المحاكمات الضنية و المفتقدة لأدنى ظروف المحاكمة العادلة بحثا و اجراء و حيث مازالت محكمة الاستئناف بنابل تنظر فيها بالرغم من أنها كانت ليست  فقط  موضوع تجريح صارخ فى مناسبات عدة بل موضوع مسائلة قانونية جدية و عاجلة وقع المواصلة فى التستر عليها.

وكما يستوجب ذلك قانونا، تعطيل كل القضايا العالقة تحت أنظار محكمة الاستئناف بنابل التى هى فى مرمى الاتهام  وتحويل تلك القضايا الى محكمة تضمن ظروف الحياد القضائى الأمر الذى أطالب به منذ 3 سنوات ولا من مجيب.

و تبعا للنزعة الاجرامية الواضحة بسابق الاضمارمن طرف المدعوة منال بن فضل و والدتها ،فانى أتمسك بتتبعهما عدليا من أجل الجرائم المتعددة الأوجه التى سيكشف التحقيق عن تورطهن فيها من حمل للأخرين على شهادة الزورو مراودة المحامين و ايهام بجرائم وغيرها.

وفى الختام ،ألتمس من حظرتكم جلب السيد « الامام لجامع مدينة سليمان » ساسى الحمرونى،أول شاهد زور جلبته المدعوة منال بن فضل  والذى بنت عليه بقية أباطيلها و بهتانها الذى يبلغ الأفاق، لمكافحته فى حضرتكم كأول اجراء أطالب به لرفع اللثام على بقية أطوار المؤامرة الارهابية النكراء التى طالتنى منذ مغادرة المدعوة منال بن فضل بيت الزوجية خلسة و بدون موجب  وذلك بتاريخ 22 أكتوبر 2008.

 وفى الأخير أدعو الله أن يصخركم  للوصول الى الحق و تكريس العدل و الانصاف الذين حرمت منهما أنا وابنتى التى حرمت حتى لأن ألمحها لما يقارب العامين.وأن أعود الى سالف اشعاعى المهنى فى مدينتى نابل بعد ما تعرضت له من مظلمة فضيعة.

Laisser un commentaire »

Aucun commentaire pour l’instant.

RSS feed for comments on this post. TrackBack URI

Laisser un commentaire

Choisissez une méthode de connexion pour poster votre commentaire:

Logo WordPress.com

Vous commentez à l'aide de votre compte WordPress.com. Déconnexion / Changer )

Image Twitter

Vous commentez à l'aide de votre compte Twitter. Déconnexion / Changer )

Photo Facebook

Vous commentez à l'aide de votre compte Facebook. Déconnexion / Changer )

Photo Google+

Vous commentez à l'aide de votre compte Google+. Déconnexion / Changer )

Connexion à %s

Créez un site Web ou un blog gratuitement sur WordPress.com.

%d blogueurs aiment cette page :